recent
أخر الأخبار

وزارة الفلاحة تطمئن المغاربة وتعتبرالإشاعات المتداولة بخصوص "الدلاح" شيء خطير ولا أساس له من الصحة

  

وزارة الفلاحة تطمئن المغاربة وتعتبرالإشاعات المتداولة بخصوص "الدلاح" شيء خطير ولا أساس له من الصحة

نفت وزراة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بشكل قاطع الشائعات المتداولة حول جودة فاكهة البطيخ الأحمر "الدلاح" المعروضة للبيع في الأسواق ، مؤكدة أن هذه الفاكهة آمنة تمامًا ومتوافقة مع معايير السلامة الصحية للمنتجات الغذائية.


وأوضحت الوزارة ، في بيان لها ، أن جميع التحليلات التي أجريت أثبتت خلو الفاكهة من الملوثات (بقايا المبيدات والمعادن الثقيلة والبكتيريا).


وأضاف البيان أنه على الرغم من النفي والإيضاحات السابقة ،استمرار تداول بعض المعلومات الكاذبة التي لا أساس لها حول الموضوع ، أوضحت الوزارة أن التحليلات المختبرية المختلفة التي أجراها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا” ضمن إطار برنامج التتبع والتحكم على فاكهة البطيخ الأحمر للموسم الحالي (عام 2021) أثبت خلو هذه الفاكهة من جميع الملوثات سواء بقايا المبيدات أو المعادن الثقيلة (الرصاص والكادميوم) أو البكتيريا (مثل السالمونيلا والقولون) .


وسجلت الوزارة أن التحليلات أظهرت أيضا أن الفاكهة تتوافق تماما مع معايير السلامة الصحية للمنتجات الغذائية ، مضيفة أنه حتى 20 يونيو 2021 ، خلال الموسم الحالي ، تم تصدير 218 ألف طن من البطيخ ، وهو ما يعادل نفس الكمية المصدرة خلال هذا الموسم. العام الماضي خلافا للشائعات التي تدعي انخفاض الصادرات من هذا المنتج لقلة جودته.


وأشارت إلى أن الصادرات تتعلق بالاتحاد الأوروبي بشكل خاص ، وأنه خلال السنوات الخمس الماضية ، لم تسجل أي حالة عدم امتثال للبطيخ الأحمر المغربي من قبل نظام المراقبة الأوروبي.


وأوضح البيان أن "الأنباء الكاذبة التي يتم تداولها عن سلامة الدلاح خطيرة وغير مسؤولة ، وهي أنباء لا أساس لها من الصحة تضر بقطاع البطيخ والمزارعين".



وأوضحت الوزارة أن "أونسا" لديها برامج سنوية لمتابعة ومراقبة الخضار والفواكه ، بما في ذلك البطيخ الأحمر ، وتشمل بشكل أساسي مراقبة مخلفات المبيدات على مستوى المزارع وأسواق الجملة ومحلات السوبر ماركت ومحطات التعبئة والتفليف.


أما بالنسبة للبذور المستوردة ، فيضيف البلاغ ، فهي تخضع للرقابة الفنية والصحية النباتية في النقاط الحدودية لضمان سلامتها وصحتها والامتثال الكامل لجميع المعايير والخصائص المرخصة وطنيا قبل السماح بإدخالها إلى المغرب.


ولفتت الوزارة إلى أن استخدام أصناف البذور المعدلة وراثيا محظور في المغرب في جميع المحاصيل ، حيث تتطلب أونسا عند استيراد بذور البطيخ الأحمر الحصول على ترخيص مسبق من الجهات المختصة. 

يُطلب أيضًا من مستوردي الأصناف النباتية الحصول على شهادة صادرة عن مربي الأصناف النباتية في بلد المنشأ تثبت أن الصنف النباتي المستورد ، بما في ذلك البذور ، غير معدل وراثيًا.


وخلص البلاغ إلى أن جميع الأصناف النباتية (بما في ذلك البذور) التي سيتم تسويقها على الصعيد الوطني مسجلة في السجل الرسمي للأصناف النباتية في المغرب بعد استيفاء جميع الشروط.

author-img
D.Yassine

تعليقات

ليست هناك تعليقات

    google-playkhamsatmostaqltradent