recent
أخر الأخبار

آلاف الجزائريين يخرجون للاحتجاج بسبب غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار

الصفحة الرئيسية

 تعيش الجزائر هذه الأيام في حالة غليان شديد ، بسبب الارتفاع الصاروخي في أسعار عدد من المواد الاستهلاكية الأساسية ، مما كان له تأثير سلبي للغاية على القوة الشرائية للمواطنين الذين أعربوا عن استيائهم الشديد من السياسة التي تنتهجها الدولة من أجل سنوات ، خاصة بعد تجميد الأجور ، مقابل المليارات العديدة التي تسرفها بسخاء في جيوب قادة جبهة البوليساريو ، دون جدوى


تعيش الجزائر هذه الأيام في حالة غليان شديد ، بسبب الارتفاع الصاروخي في أسعار عدد من المواد الاستهلاكية الأساسية ، مما كان له تأثير سلبي للغاية على القوة الشرائية للمواطنين الذين أعربوا عن استيائهم الشديد من السياسة التي تنتهجها الدولة من أجل سنوات ، خاصة بعد تجميد الأجور ، مقابل المليارات العديدة التي تسرفها بسخاء في جيوب قادة جبهة البوليساريو ، دون جدوى.


وفي سياق ما تم ذكره ، قررت نقابات جزائرية عديدة العودة للاحتجاج في الشارع ، مطالبة بتحسين أوضاع الطبقة العاملة التي سئمت سياسة التسويف والمماطلة ، ومنها الاتحاد الوطني المستقل للإدارة العامة. الموظفون ، الذين أكدوا أنهم قرروا الانخراط في إضراب شامل خلال شهر أكتوبر المقبل في جميع المدن الجزائرية ، وكذلك جميع قطاعات الخدمة العامة ، مشيرين إلى أنهم سيحشدون جميع قواعدهم من أجل "الدفاع عن الكرامة". وحقوق العمال والحفاظ على كرامتهم "، بحسب بيان.


كما أوضح بيان النقابة أن مصالحها تتابع باهتمام وقلق بالغ الارتفاع الرهيب في أسعار المواد الأساسية وأثره على القدرة الشرائية للمواطن الجزائري ، مشيرا إلى أن البنك الدولي وضع خط الفقر للفرد في 1.90 دولار أي ما يعادل 7756.8 دينار جزائري للفرد في الشهر ، أي حوالي 46720.80 دينار جزائري لكل أسرة ، كحد أدنى.


كما حذرت النقابة من هذا التدهور الذي يترتب عليه عواقب وخيمة في ظل الزيادة المستمرة في معظم جوانب الحياة سواء من حيث عدم الاستقرار النسبي للأسعار أو من حيث انتشار ظاهرة الاحتكار والمضاربة خاصة مع فيما يتعلق بالمواد المدعومة.


وذكر بيان النقابة أنه بعد إجراء دراسة لمستوى معيشة المواطن الجزائري فإن الدعم المقدر بنحو 17 مليار دولار سنويا يجب أن يوجه لمن يستحقه من الفئات الضعيفة في المجتمع بشكل مباشر وبطريقة مستقرة مع التنمية. آليات تحديد مستوى كل مجموعة ، وأظهرت نفس الدراسة أنه وفق معايير البنك الدولي التي حدد مستوى خط الفقر للفرد بـ 1.90 دولار أمريكي ، أي ما يعادل 7756.8 دينار جزائري للفرد الواحد. شهر وحسب متوسط ​​عدد افراد الاسرة الجزائرية المقدر بستة افراد فان دخل الاسرة الجزائرية حسب هذا التقدير لا يمكن ان ينخفض ​​الى اقل من 46720.80 دينار جزائري للعائلة الواحدة كحد ادنى حسب إلى المستوى المحدد من قبل البنك الدولي.

author-img
D.Yassine

تعليقات

ليست هناك تعليقات

    google-playkhamsatmostaqltradent