recent
أخر الأخبار

قرارات حكومة "أخنوش"عمقت أزمة السياحة في المغرب

قرارات حكومة "أخنوش"عمقت أزمة السياحة في المغرب


 اعتبر محمد بامنصور، الكاتب العام للفيدرالية الوطنية للنقل السياحي، أن قرارات حكومة عزيز أخنوش المتخذة بشكل فجائي اسفرت عن تعميق الأزمة التي تعاني منها السياحة في المغرب، وبشكل خاص أزمة قطاع النقل السياحي بالمغرب، وإن استمرار مفعول هذه القرارات أو تواليها من شأنه القضاء على ما بقي من أمل في العودة إلى الحياة وتحصيل الحد الأدنى من الدخل الذي يسمح لهاته الفئة بتوفير مصاريف العيش والإيواء.


بامنصور أضاف في رسالة وجهها لعزيز أخنوش، وتوصلت أخبارنا المغربية بنسخة منها، أن الإلغاء الفجائي للرحلات مع بعض الدول، وعدم إمهال السائحين والمواطنين مهلة معقولة قبل دخول القرارات حيز التنفيذ، تسبب في موجة من السخط العارم خصوصا لدى السائح الأجنبي الذي أصبح يرى في المغرب وجهة غير آمنة للسفر إليها، وهو ما أدى إلى إلغاء مئات الرحلات والجولات التي كانت ستحل بالمغرب، وسجلنا أن قرارات الإلغاء تمت حتى من طرف مواطني دول أخرى غير معنية بقرار تعليق الرحلات، لتجد مقاولات النقل السياحي نفسها مرة أخرى أمام أزمة جديدة وأعباء مالية إضافية، بعدما غامرت بأداء واجبات التأمين والضريبة على المحور والصيانة التقنية لبعض المركبات من أجل استئناف جزئي للعمل، ثم وجدت نفسها بدون زبناء بسبب الإغلاق، وبدون التوصل بمستحقات الزبناء الذين اضطروا إلى توقيف زياراتهم للمغرب والاستنفار نحو المطارات.


بامنصور أكد في رسالته أنه يجد وزملاءه أنفسهم في وضع جد محرج عند تلقيهم خبر تعليق الرحلات مع بلد ما بشكل فجائي، ليستقبلوا وابلا من الانتقادات الموجهة للوطن ومسيري الشأن العام فيه، دون أن يملكوا حججا واقعية للدفاع عن صورة الوطن سوى الإسراع لمئات الكيلومترات لإعادة الزبناء للمطارات في غضون سويعات قليلة لانطلاق اخر الرحلات نحو بلدانهم، وأن معظم زبنائهم أصبحوا يرون في المغرب وجهة غير آمنة للسفر، ويعتبرونه منطقة جغرافية تهددهم بأن يبقوا عالقين داخلها لمدة غير محددة، ووجهة من شأنها أن تفرض عليهم مصاريف إضافية مكلفة بسبب غلاء أسعار الرحلات الجوية الأخيرة قبل موعد تعليق الرحلات، كما أن اعتماد "جواز التلقيح" وثيقة وحيدة وشرطا أساسيا من أجل التنقل بين أقاليم المملكة المغربية - تضيف الرسالة - يزيد من الأعباء والمتاعب التي طالما طالبوا بإيجاد حلول لها عبر مراجعة دفاتر التحملات، وتوقيف تعسفات بعض عناصر الدرك والشرطة في السدود القضائية والأمنية، ما من شأنه شل ما بدأ يستأنف من حركية القطاع تقول رسالة الكاتب العام للفيدرالية الوطنية للنقل السياحي. 

author-img
D.Yassine

تعليقات

ليست هناك تعليقات

    google-playkhamsatmostaqltradent